جماليات الثدي

النساء بحاجة إلى هذه العملية لأسباب مختلفة: – علاج انخفاض حجم الثدي بعد الحمل ، كما أن علاج الاختلاف الحجمي بين الثديين ، والحد من الثدي ورفع الثدي المفضل للغاية من قبل النساء.

تكبير الصدر

لقد كان الثدي رمزا للجنس الأنثوي على مر العصور. لذلك ، يمكن أن يسبب نقص الحجم المناسب والصدر المناسب مشاكل نفسية كبيرة. إنها واحدة من أولى العمليات الجراحية في الولايات المتحدة الأمريكية.

يمكن أن تكون الغرسات المستخدمة حاليًا لتكبير الثدي مستديرة أو على شكل تشريحي. قد يكون سطح الزرع أملسًا أو خشنًا ، ويجب على الطبيب والمريض أن يقررا أيهما يختار. يمكن وضع الزرع تحت العضلات ، تحت أنسجة الثدي ، ويمكن وضع بدلة الثدي تحت الحلمة ، تحت الثدي ، تحت الإبط ، ويعتمد نجاح الجراحة على اختيار الأطراف الاصطناعية والخطة المناسبة.يمكن طلب التصوير بالموجات فوق الصوتية للثدي ، أو إجراء مزيد من الفحص ، قبل الجراحة ، وهذا يتوقف على حالة المريض.

لا ينبغي إجراء تكبير الثدي أثناء الحمل والرضاعة. يمكن تأجيل الجراحة حتى سنة بعد انتهاء الرضاعة.

تعد جراحة تكبير الثدي إحدى عمليات الجراحة التجميلية التي تزيد من الثقة بالنفس والثقة بالنفس لدى المرأة.

عملية تصغير

إن عمليات تصغير الثدي، على الرغم من أنها جراحة تجميلية إلا أنها يُمكن إجراؤها لأغراض أخرى كتخفيف لمشاكل المرضى وبهدف إراحتهن. إن النساء اللواتي لديهن أثداء كبيرة ومُترهلة، يكُن عرضة لمشاكل طبية نتيجة تغيرات مثل الوزن الزائد للثدي، آلام في الظهر، الرقبة وآلام الخصر، آثار حمالة الصدر، طفح الإكزيما، الرائحة الكريهة، الإفرازات، التعرق، بدءا من تهيجات في البشرة وحتى مشاكل الجهاز التنفسي. وفي النهاية يتشكل الحدب بنسبة ما وبعدها يحدث الإضطراب في شكل الوقوف.

حمالات الصدر تترك آثارا عميقة في الكتفين أو قد تفسح المجال أمام حدوث جروح. الثداء الكبيرة جدا، تُولد الشعور بالخجل لدى المرأة أو الفتاة، وتُقيد حركتها داخل المُجتمع. ويُمكن التخلص من هذه الشكاوى بسبب الأثداء الكبيرة والمُترهلة من خلال عملية تصغير الصدر.

عملية تصغير الصدر ؛ يتم نزع الدهون، نسيج الثدي والجلد؛ يتم إعطاء شكلا لنسيج الصدر، وتُصبح الأثداء أصغر، أخف وأكثر صلابة. نفس الإجراء يتم على منطقة “areola” وهي المنطقة الدائرية البُنية المُحيطة بالحلمة أي أنه بالإمكان تصغير قطرها هي أيضا. وتُكسب المرأة صدرا مناسبا لجسمها، أصغر وأجمل شكلا. ولا تقتصر عملية تصغير الثدي على التصغير فحسب بل أنها في نفس الوقت تُوفر رفع الثدي أيض

Kadınlar meme boyutlarının küçülmesini hem fiziksel hem psikolojik nedenlerden dolayı talep etmektedirler.Ağır,hacimli memeler boyun sırt ağrısı, omuzda sütyen askısı izlerine ve meme altında pişiklere sebep olur. Kadınlarda memelerin büyük olması sebebiyle uygun sütyen bulamama, giydiği kıyafetlerin bol olanının tercih edilmesi,istenilen kıyafetlerin giyilememesi,spor yaparken zorlanma gibi durumlar psikolojik sorunlara yol açmaktadır.
Cerrah ve hasta hangi yöntemin seçileceğini memede bırakılacak iz (skar) ve hangi pedikülün seçileceği konusunda meme dokusunun volümünü ve hacmini göz önünde bulundurarak mutabık kalmalıdır. Her büyük meme süt verecek gibi bir kural olmadığından ameliyat öncesi memenin yapısı tetkiklerle mümkün olduğunca tahmin edilebilse de pedikülde bulunan gland dokusu mevcudiyetinde hasta ameliyat sonrası doğurursa süt verebilir.
Meme küçültme ameliyatları aslında kist gibi izlenmesi gereken benign oluşumlar için yük azaltıcı bir operasyon olarak da hastaya fayda sağlamaktadır.
Ameliyat sonrası hastada ters T ya da lolipop tarzı iz kalmaktadır. İzin son hali yaklaşık 1 hatta 2 yıla uzayan süre içinde oluşmaktadır.
Ameliyat sonrası hasta yaklaşık 4-5 hafta medikal sütyen giyer,2-3 gün içinde ağır olmayan günlük aktivitelerine dönebilir.

عملية رفع الثدي

يُمكن عمل تعديلات على الترهلات التي تحدث للثدي لأسباب عدة مثل الولادة، الإرضاع، إدرار الحليب، أو أسباب وراثية، زيادة ونقصان الوزن أو لأية اسباب هيكلية عن طريق إجراء عملية رفع الثدي.

إن عمليات رفع الثدي هي في نفس الوقت يُمكنها أيضا تعديل الفرق في التماثل أيضا. غالبا ما يتم إجراء عملية رفع الثدي نتيجة لإلتفاف الثديين اللذان كبرحجمهما في فترة الإرضاع عقب الولادة وبعد إنقطاع الحليب يصغر حجم الثديين ويبدءا بالإلتفاف، أيضا فإن العملية يتم إجراؤها نتيجة إنكماش نسيج الثدي، والترهل اللذان يتسببان في سوء المظهر الجمالي. عندما يحدث الترهل فإن حلمة الثدي تتأثر هي الأخرى فتتدلى للأسفل.

لدى بعض المرضى قد يؤدي إنكماش أنسجة الصدر بسبب الزيادة والنقص في الوزن إلى نفس النتيجة. الهدف من عملية رفع ثدي الصدر هو أن يستعيد الثدي مظهره وضيقه السابق، وأن يُعاد تشكيله بالشكل المخروطي من جديد. وإذا كانت الدائرة المُحيطة بالحلمة قد اتسعت فإنه بالإمكان تضييق قطرها في هذه العملية. جميع عمليات الصدر المُترهل تقريبا يتم فيها تعديل المنطقة المُحيطة بالحلمة.

أيضا إذا كان الثدي قد فقد مقدارا من غدده بعد الحمل، أو إذا طلبت المريضة تكبير الصدر خلال العملية فإن عملية الرفع تتم بشكل مُشترك مع عملية دعامة الثدي السيليكونية وبهذا يتم توفير كلا من رفع الثدي وتكبيره في آن واح

تصحيح التبايُن في الثدي

في بعض الحالات يكون لدى المريضة مشاكل إختلاف بين الثديين. مثل مشكلة أحدهما كبير والآخر صغير، أحدهما مُترهل والآخر مشدود، أو أن يكون كلاهما كبيران ولكن أحدهما أكبر نسبة إلى الآخر. من أجل تبايُن الثديين فهو يعتمد على حالتك ؛ فهناك بدائل كثيرة يُمكن إستخدامها مثل تكبير لأحد الطرفين ورفع للطرف الآخر أو تكبير، أو تصغير لطرف و رفع الثدي للطرف الآخر، ومن خلال إستخدام دعامات مُختلفة لكل طرف مثل التكبير أو أن يكون التدخل لطرف واحد فقط.

التثدي،

في السنوات الأخيرة ، تغييرات في عاداتنا الغذائية ، مشكلة السمنة المتزايدة والتغيرات الهرمونية في الرجال ، وتضخم الثدي من النوع الأنثوي في الرجال ، لذلك نواجه التثدي بشكل متكرر.

الرجال لديهم تكبير الثديين التي تعتبر عضوًا جنسيًا للنساء ؛ إحراج ، الجزء العلوي من الجسم إلى الابتعاد عن الملابس وحتى الدخول إلى البحر في الصيف ، وحتى سحب الجنس الآخر ، حتى كمشكلة تؤثر على إقامة الصداقة.

تم الإبلاغ عن حدوث التثدي من الناحية الفسيولوجية في كل من الفتيات والفتيان في الأشهر الأولى من العمر ، في سن البلوغ وفي نصف الرجال بعمر 44 سنة وما فوق.

يمكن أن يحدث التثدي المرضي لعدة أسباب: الأدوية المستخدمة من قبل الشخص ، الأمراض المختلفة والأورام التي تزيد من هرمون الاستروجين ، فشل الكبد ، تليف الكبد ، العدوى ، الإجهاد النفسي.

على الرغم من أن المرضى عادة ما يأتون إلى الجراح للقلق الجمالي ، فقد يكون هناك ألم وحنان بسبب تضخم الثديين. في السنوات الأخيرة ، قطع علاج التثدي شوطًا طويلًا ، حيث يتم تحديد خيارات علاج نمو الثدي عند الحاجة. إن عملية شفط الدهون ستحل المشكلة إذا لم يكن المريض يعاني من ترهل في أنسجة الثدي والدهون التي تحقق النمو بدلاً من أنسجة الغدة. إذا كانت الغدة ، أي أنسجة الثدي ، تسمح بالنمو ، فيمكن أن يتم استئصال الأنسجة من الحلمة مع شفط الدهون. إذا كان هناك أنسجة مفرطة للثدي وتراجع الدهون إلى جانب الثدي ، فيجب الإشارة إلى أنه سيتم إجراء عملية جراحية للمريض.

بعد الجراحة ، يعود المريض إلى حياته النشطة في وقت قصير للغاية. يتم استخدام مشد يسيطر على منطقة الثدي بإحكام بعد الجراحة لمدة 4-6 أسابيع.قد يعود المريض إلى الحياة الطبيعية وحياة العمل في هذه الفترة ،
بمجرد إزالة مشد ، يمكن أن تشارك في الأنشطة الرياضية النشطة.

نتيجة لذلك ، التثدي ، وهو أمر شائع جدا ومتزايد بسرعة ؛ إنه إجراء جراحي يجعل كل من المريض والجراح يبتسمان ، ويجعل المريض يشعر بحالة جيدة في حياته النفسية والاجتماعية. تضمن عملية التثدي المثالية ، كما هو الحال مع أي عملية جراحية تجميلية ، القدرة على التغلب على التشوه الحالي بأقل ندبات.

MASTEKTOMİ SONRASI MEME REKONSTRÜKSİYONU

Kadınlarda meme; tarih boyunca kadının çekiciliğinin ve doğurganlığının simgesi kabul edilmiş olup, memenin büyüklük, şekil ve simetrisi kadının kendini hem mental hem de fiziksel yönden iyi hissetmesinde önemli bir yer tutmaktadır.

Kanser ve benzeri nedenlerle alınmış memenin yerine yenisinin yapılmasına meme rekonstrüksiyonu denir. Meme rekonstrüksiyonu günümüzde hastayı mutlu etme açısından önemi olan ameliyatlar arasında yer almaktadır.

Gelişen teknoloji ve teknikler sayesinde artık diğer memeye çok benzer rekonstrüksiyonlar yapmak mümkündür. Çoğu hastada memenin çıkarılmasını takiben hemen rekonstrüksiyon yapılabilir. Böylece tek ameliyatla alınan meme dokusunun yerine yenisi yapılmış olduğundan hastaya moral ve psikolojik destek sağlanarak mastektomi sonrası depresyonu da azaltılmış olur.

Bazı durumlarda rekonstrüksiyonunu geciktirmek gerekli olabilir. Hastalar bazen kanser ameliyatının getirdiği ruhsal ve bedensel yüke rekonstrüksiyonun eklenmesini istemeyebilir. Aşırı kilolu, yüksek tansiyonu olan, sigara içen hastalarda beklemek gerekebilir.

Meme rekonstrüksiyonunun zamanlamasına genel cerrah, medikal onkolog, radyasyon onkoloğu, plastik rekonstrüktif ve estetik cerrahi uzmanı birlikte karar vermelidir. Hastanın beklentileri mutlaka göz önünde bulundurulmalıdır. Hastanın motivasyonu, hayalleri, beklentileri mutlaka dikkate alınmalıdır.

Mastektomi sonrası yapılacak cerrahi planlama için birden fazla seçenek vardır ve hangi yöntemin uygulanacağına plastik cerrah ve hasta birlikte karar vermelidir. Meme dokusu kişinin kendi dokusuyla (flep) ya da protez ve doku genişleticilerle yapılabilir.

En sık kullanılan tekniklerden biri derinin genişletilmesi ve sonrasında protez konulmasıdır. Mastektomi sonrası bu ameliyatlarda ilk aşamada göğüs duvarı derisi ve kasının altına bir doku genişletici konmaktadır. Ameliyat sonrası (eğer doku şişirilmeye uygunsa) periyodik olarak hasta doktor ziyaretlerine gelir ve doku genişletici serum fizyolojik ile şişirilmeye başlanır yeterince doku kazancı elde edilince yani doku gevşeyip iyileşince, ikinci bir ameliyat ile doku genişletici çıkartılıp bir protez yerleştirilmektedir.

Ayrıca günümüzde kullanılan silikon içeren ve şişirilebilen doku genişleticiler de mevcuttur bu materyaller yerleştirildikten sonra şişirilebilir ve yeterince doku kazancı ve meme volümü elde edildikten sonra çıkarılmayıp vücutta bırakılabilir. Genellikle bu tip doku genişletici protezler her iki meme dokusu da alınmış hastalarda tercih edilmektedir.

Eğer mastektomi esnasında yeterince kas dokusu korunmuş ise derinin genişletilmesine ihtiyaç yoktur ve mastektomi ile beraber eş zamanlı protez konabilir.

Kişinin kendi dokusuyla (Fleple) rekonstrüksiyonu

Protez ve doku genişleticiyle rekonstrüksiyon dışında diğer seçenek hastanın kendi dokusuyla meme yapılmasıdır ki bunun için vücudun farklı bölgeleri tercih edilebilir, sırttan, karından,uyluktan veya kalçadan doku alınmaktadır. Bu dokular bir miktar deri, yağ,damar,kas dokusu içermektedir. Buna fleple rekonstrüksiyon denir. Flepler kendi damarlarıyla aktarılabileceği gibi mikrocerrahi denilen ve mikroskop kullanılarak alınan dokunun kendi damar yatağından ayrılıp göğüs ön duvarındaki alıcı damarlara dikildiği yöntemle de memeyi oluşturmak için kullanılabilir.

Yukarıda bahsedilen her iki cerrahi yöntem de protezle ve doku genişleticiyle yapılan onarımdan daha kompleks ameliyatlardır. Hem dokunun alındığı bölgede hem de memenin yapıldığı bölgede izler olacaktır ve iyileşme süreci protez yöntemine göre daha uzundur. 

تكبير الصدر

لقد كان الثدي رمزا للجنس الأنثوي على مر العصور. لذلك ، يمكن أن يسبب نقص الحجم المناسب والصدر المناسب مشاكل نفسية كبيرة. إنها واحدة من أولى العمليات الجراحية في الولايات المتحدة الأمريكية.

يمكن أن تكون الغرسات المستخدمة حاليًا لتكبير الثدي مستديرة أو على شكل تشريحي. قد يكون سطح الزرع أملسًا أو خشنًا ، ويجب على الطبيب والمريض أن يقررا أيهما يختار. يمكن وضع الزرع تحت العضلات ، تحت أنسجة الثدي ، ويمكن وضع بدلة الثدي تحت الحلمة ، تحت الثدي ، تحت الإبط ، ويعتمد نجاح الجراحة على اختيار الأطراف الاصطناعية والخطة المناسبة.يمكن طلب التصوير بالموجات فوق الصوتية للثدي ، أو إجراء مزيد من الفحص ، قبل الجراحة ، وهذا يتوقف على حالة المريض.

لا ينبغي إجراء تكبير الثدي أثناء الحمل والرضاعة. يمكن تأجيل الجراحة حتى سنة بعد انتهاء الرضاعة.

تعد جراحة تكبير الثدي إحدى عمليات الجراحة التجميلية التي تزيد من الثقة بالنفس والثقة بالنفس لدى المرأة.

عملية تصغير

إن عمليات تصغير الثدي، على الرغم من أنها جراحة تجميلية إلا أنها يُمكن إجراؤها لأغراض أخرى كتخفيف لمشاكل المرضى وبهدف إراحتهن. إن النساء اللواتي لديهن أثداء كبيرة ومُترهلة، يكُن عرضة لمشاكل طبية نتيجة تغيرات مثل الوزن الزائد للثدي، آلام في الظهر، الرقبة وآلام الخصر، آثار حمالة الصدر، طفح الإكزيما، الرائحة الكريهة، الإفرازات، التعرق، بدءا من تهيجات في البشرة وحتى مشاكل الجهاز التنفسي. وفي النهاية يتشكل الحدب بنسبة ما وبعدها يحدث الإضطراب في شكل الوقوف.

حمالات الصدر تترك آثارا عميقة في الكتفين أو قد تفسح المجال أمام حدوث جروح. الثداء الكبيرة جدا، تُولد الشعور بالخجل لدى المرأة أو الفتاة، وتُقيد حركتها داخل المُجتمع. ويُمكن التخلص من هذه الشكاوى بسبب الأثداء الكبيرة والمُترهلة من خلال عملية تصغير الصدر.

عملية تصغير الصدر ؛ يتم نزع الدهون، نسيج الثدي والجلد؛ يتم إعطاء شكلا لنسيج الصدر، وتُصبح الأثداء أصغر، أخف وأكثر صلابة. نفس الإجراء يتم على منطقة “areola” وهي المنطقة الدائرية البُنية المُحيطة بالحلمة أي أنه بالإمكان تصغير قطرها هي أيضا. وتُكسب المرأة صدرا مناسبا لجسمها، أصغر وأجمل شكلا. ولا تقتصر عملية تصغير الثدي على التصغير فحسب بل أنها في نفس الوقت تُوفر رفع الثدي أيض

Kadınlar meme boyutlarının küçülmesini hem fiziksel hem psikolojik nedenlerden dolayı talep etmektedirler.Ağır,hacimli memeler boyun sırt ağrısı, omuzda sütyen askısı izlerine ve meme altında pişiklere sebep olur. Kadınlarda memelerin büyük olması sebebiyle uygun sütyen bulamama, giydiği kıyafetlerin bol olanının tercih edilmesi,istenilen kıyafetlerin giyilememesi,spor yaparken zorlanma gibi durumlar psikolojik sorunlara yol açmaktadır.
Cerrah ve hasta hangi yöntemin seçileceğini memede bırakılacak iz (skar) ve hangi pedikülün seçileceği konusunda meme dokusunun volümünü ve hacmini göz önünde bulundurarak mutabık kalmalıdır. Her büyük meme süt verecek gibi bir kural olmadığından ameliyat öncesi memenin yapısı tetkiklerle mümkün olduğunca tahmin edilebilse de pedikülde bulunan gland dokusu mevcudiyetinde hasta ameliyat sonrası doğurursa süt verebilir.
Meme küçültme ameliyatları aslında kist gibi izlenmesi gereken benign oluşumlar için yük azaltıcı bir operasyon olarak da hastaya fayda sağlamaktadır.
Ameliyat sonrası hastada ters T ya da lolipop tarzı iz kalmaktadır. İzin son hali yaklaşık 1 hatta 2 yıla uzayan süre içinde oluşmaktadır.
Ameliyat sonrası hasta yaklaşık 4-5 hafta medikal sütyen giyer,2-3 gün içinde ağır olmayan günlük aktivitelerine dönebilir.

عملية رفع الثدي

يُمكن عمل تعديلات على الترهلات التي تحدث للثدي لأسباب عدة مثل الولادة، الإرضاع، إدرار الحليب، أو أسباب وراثية، زيادة ونقصان الوزن أو لأية اسباب هيكلية عن طريق إجراء عملية رفع الثدي.

إن عمليات رفع الثدي هي في نفس الوقت يُمكنها أيضا تعديل الفرق في التماثل أيضا. غالبا ما يتم إجراء عملية رفع الثدي نتيجة لإلتفاف الثديين اللذان كبرحجمهما في فترة الإرضاع عقب الولادة وبعد إنقطاع الحليب يصغر حجم الثديين ويبدءا بالإلتفاف، أيضا فإن العملية يتم إجراؤها نتيجة إنكماش نسيج الثدي، والترهل اللذان يتسببان في سوء المظهر الجمالي. عندما يحدث الترهل فإن حلمة الثدي تتأثر هي الأخرى فتتدلى للأسفل.

لدى بعض المرضى قد يؤدي إنكماش أنسجة الصدر بسبب الزيادة والنقص في الوزن إلى نفس النتيجة. الهدف من عملية رفع ثدي الصدر هو أن يستعيد الثدي مظهره وضيقه السابق، وأن يُعاد تشكيله بالشكل المخروطي من جديد. وإذا كانت الدائرة المُحيطة بالحلمة قد اتسعت فإنه بالإمكان تضييق قطرها في هذه العملية. جميع عمليات الصدر المُترهل تقريبا يتم فيها تعديل المنطقة المُحيطة بالحلمة.

أيضا إذا كان الثدي قد فقد مقدارا من غدده بعد الحمل، أو إذا طلبت المريضة تكبير الصدر خلال العملية فإن عملية الرفع تتم بشكل مُشترك مع عملية دعامة الثدي السيليكونية وبهذا يتم توفير كلا من رفع الثدي وتكبيره في آن واح

تصحيح التبايُن في الثدي

في بعض الحالات يكون لدى المريضة مشاكل إختلاف بين الثديين. مثل مشكلة أحدهما كبير والآخر صغير، أحدهما مُترهل والآخر مشدود، أو أن يكون كلاهما كبيران ولكن أحدهما أكبر نسبة إلى الآخر. من أجل تبايُن الثديين فهو يعتمد على حالتك ؛ فهناك بدائل كثيرة يُمكن إستخدامها مثل تكبير لأحد الطرفين ورفع للطرف الآخر أو تكبير، أو تصغير لطرف و رفع الثدي للطرف الآخر، ومن خلال إستخدام دعامات مُختلفة لكل طرف مثل التكبير أو أن يكون التدخل لطرف واحد فقط.

التثدي،

في السنوات الأخيرة ، تغييرات في عاداتنا الغذائية ، مشكلة السمنة المتزايدة والتغيرات الهرمونية في الرجال ، وتضخم الثدي من النوع الأنثوي في الرجال ، لذلك نواجه التثدي بشكل متكرر.

الرجال لديهم تكبير الثديين التي تعتبر عضوًا جنسيًا للنساء ؛ إحراج ، الجزء العلوي من الجسم إلى الابتعاد عن الملابس وحتى الدخول إلى البحر في الصيف ، وحتى سحب الجنس الآخر ، حتى كمشكلة تؤثر على إقامة الصداقة.

تم الإبلاغ عن حدوث التثدي من الناحية الفسيولوجية في كل من الفتيات والفتيان في الأشهر الأولى من العمر ، في سن البلوغ وفي نصف الرجال بعمر 44 سنة وما فوق.

يمكن أن يحدث التثدي المرضي لعدة أسباب: الأدوية المستخدمة من قبل الشخص ، الأمراض المختلفة والأورام التي تزيد من هرمون الاستروجين ، فشل الكبد ، تليف الكبد ، العدوى ، الإجهاد النفسي.

على الرغم من أن المرضى عادة ما يأتون إلى الجراح للقلق الجمالي ، فقد يكون هناك ألم وحنان بسبب تضخم الثديين. في السنوات الأخيرة ، قطع علاج التثدي شوطًا طويلًا ، حيث يتم تحديد خيارات علاج نمو الثدي عند الحاجة. إن عملية شفط الدهون ستحل المشكلة إذا لم يكن المريض يعاني من ترهل في أنسجة الثدي والدهون التي تحقق النمو بدلاً من أنسجة الغدة. إذا كانت الغدة ، أي أنسجة الثدي ، تسمح بالنمو ، فيمكن أن يتم استئصال الأنسجة من الحلمة مع شفط الدهون. إذا كان هناك أنسجة مفرطة للثدي وتراجع الدهون إلى جانب الثدي ، فيجب الإشارة إلى أنه سيتم إجراء عملية جراحية للمريض.

بعد الجراحة ، يعود المريض إلى حياته النشطة في وقت قصير للغاية. يتم استخدام مشد يسيطر على منطقة الثدي بإحكام بعد الجراحة لمدة 4-6 أسابيع.قد يعود المريض إلى الحياة الطبيعية وحياة العمل في هذه الفترة ،
بمجرد إزالة مشد ، يمكن أن تشارك في الأنشطة الرياضية النشطة.

نتيجة لذلك ، التثدي ، وهو أمر شائع جدا ومتزايد بسرعة ؛ إنه إجراء جراحي يجعل كل من المريض والجراح يبتسمان ، ويجعل المريض يشعر بحالة جيدة في حياته النفسية والاجتماعية. تضمن عملية التثدي المثالية ، كما هو الحال مع أي عملية جراحية تجميلية ، القدرة على التغلب على التشوه الحالي بأقل ندبات.

MASTEKTOMİ SONRASI MEME REKONSTRÜKSİYONU

Kadınlarda meme; tarih boyunca kadının çekiciliğinin ve doğurganlığının simgesi kabul edilmiş olup, memenin büyüklük, şekil ve simetrisi kadının kendini hem mental hem de fiziksel yönden iyi hissetmesinde önemli bir yer tutmaktadır.

Kanser ve benzeri nedenlerle alınmış memenin yerine yenisinin yapılmasına meme rekonstrüksiyonu denir. Meme rekonstrüksiyonu günümüzde hastayı mutlu etme açısından önemi olan ameliyatlar arasında yer almaktadır.

Gelişen teknoloji ve teknikler sayesinde artık diğer memeye çok benzer rekonstrüksiyonlar yapmak mümkündür. Çoğu hastada memenin çıkarılmasını takiben hemen rekonstrüksiyon yapılabilir. Böylece tek ameliyatla alınan meme dokusunun yerine yenisi yapılmış olduğundan hastaya moral ve psikolojik destek sağlanarak mastektomi sonrası depresyonu da azaltılmış olur.

Bazı durumlarda rekonstrüksiyonunu geciktirmek gerekli olabilir. Hastalar bazen kanser ameliyatının getirdiği ruhsal ve bedensel yüke rekonstrüksiyonun eklenmesini istemeyebilir. Aşırı kilolu, yüksek tansiyonu olan, sigara içen hastalarda beklemek gerekebilir.

Meme rekonstrüksiyonunun zamanlamasına genel cerrah, medikal onkolog, radyasyon onkoloğu, plastik rekonstrüktif ve estetik cerrahi uzmanı birlikte karar vermelidir. Hastanın beklentileri mutlaka göz önünde bulundurulmalıdır. Hastanın motivasyonu, hayalleri, beklentileri mutlaka dikkate alınmalıdır.

Mastektomi sonrası yapılacak cerrahi planlama için birden fazla seçenek vardır ve hangi yöntemin uygulanacağına plastik cerrah ve hasta birlikte karar vermelidir. Meme dokusu kişinin kendi dokusuyla (flep) ya da protez ve doku genişleticilerle yapılabilir.

En sık kullanılan tekniklerden biri derinin genişletilmesi ve sonrasında protez konulmasıdır. Mastektomi sonrası bu ameliyatlarda ilk aşamada göğüs duvarı derisi ve kasının altına bir doku genişletici konmaktadır. Ameliyat sonrası (eğer doku şişirilmeye uygunsa) periyodik olarak hasta doktor ziyaretlerine gelir ve doku genişletici serum fizyolojik ile şişirilmeye başlanır yeterince doku kazancı elde edilince yani doku gevşeyip iyileşince, ikinci bir ameliyat ile doku genişletici çıkartılıp bir protez yerleştirilmektedir.

Ayrıca günümüzde kullanılan silikon içeren ve şişirilebilen doku genişleticiler de mevcuttur bu materyaller yerleştirildikten sonra şişirilebilir ve yeterince doku kazancı ve meme volümü elde edildikten sonra çıkarılmayıp vücutta bırakılabilir. Genellikle bu tip doku genişletici protezler her iki meme dokusu da alınmış hastalarda tercih edilmektedir.

Eğer mastektomi esnasında yeterince kas dokusu korunmuş ise derinin genişletilmesine ihtiyaç yoktur ve mastektomi ile beraber eş zamanlı protez konabilir.

Kişinin kendi dokusuyla (Fleple) rekonstrüksiyonu

Protez ve doku genişleticiyle rekonstrüksiyon dışında diğer seçenek hastanın kendi dokusuyla meme yapılmasıdır ki bunun için vücudun farklı bölgeleri tercih edilebilir, sırttan, karından,uyluktan veya kalçadan doku alınmaktadır. Bu dokular bir miktar deri, yağ,damar,kas dokusu içermektedir. Buna fleple rekonstrüksiyon denir. Flepler kendi damarlarıyla aktarılabileceği gibi mikrocerrahi denilen ve mikroskop kullanılarak alınan dokunun kendi damar yatağından ayrılıp göğüs ön duvarındaki alıcı damarlara dikildiği yöntemle de memeyi oluşturmak için kullanılabilir.

Yukarıda bahsedilen her iki cerrahi yöntem de protezle ve doku genişleticiyle yapılan onarımdan daha kompleks ameliyatlardır. Hem dokunun alındığı bölgede hem de memenin yapıldığı bölgede izler olacaktır ve iyileşme süreci protez yöntemine göre daha uzundur.